إغلاق المطاعم هو سبب اتجاهها إلى التوصيل والمواقع الإلكترونية، فما هو الحل البديل لذلك في نظرك غير المذكور سابقاً؟

اتجهت العديد من المطاعم إلى تقديم الطعام في السيارة، وهذا ما انتشر في بداية الأمر في دولة الكويت ومن ثم إلى مملكة البحرين في الوقت الحالي، بحيث تقوم بتجهيز أماكن للوقوف وطريقة تقديم مميزة في السيارة وغيرها. ولكنك تتحدث عن مجال كبير وبه العديد من الأنواع فلا تصلح هذه الفكرة لكل شيء، فعليك أن تختار ما يناسبك. ولكن الأفضل هو عمل موقع خاص بك

ما هي أفضل بوابة دفع لأعمال التجارة الإلكترونية البحرينية؟

للمعاملة العادية[email protected]  وللدفع المقسم ومتعدد البائعين @tappayments

هل هناك سجل للتجارة الإلكترونية يسمح بإعادة بيع منتج عبر وسائل التواصل الاجتماعي من غير فتح سجل ومحل فعلي؟ لأن ان قمت بفتح محل فعلي فلن يعتبر ذلك تجارة إلكترونية.

تحتاج التجارة الإلكترونية إلى متجراً، أين سيكون التخزين؟ حتى وان قلت إسقاط عملية الشحن فيجب وجود نقطة تجميع

كيف ستقوم بالتواصل مع الناس وعمال التوصيل؟ هل ستقوم باستخدام هاتفك ومن المنزل؟ هذا يعني بأن المشروع صغير للغاية ويقوم بأقل من ١٠

طلبات يومياً

كحد أقصى، ولكن مع ذلك فهناك نشاط بيع عن طريق الإنترنت من سجلي والذي تستطيع أن تستورد فيه على الأخبار ولكن لا يوجد تعديل للقانون إلى الآن

ما هي أبسط الأمثلة المتعلقة بالتجارة الإلكترونية التي يمكن للشخص أن يبدأ بها؟

لن أقوم بذكر أكبر المواقع، ولكن على سبيل المثال؛ لدي متجراً منذ ١٠ أعوام ولم يعلم أحد بذلك وبدأ بالانتشار للتو، أو وجود متجراً قد بدأ بمليون دينار ويقول بأنه يريد أن يصبح مثلهم، وعند بدئه بأهداف ورؤية خاطئين فأين تتوقع بأن يصل ذلك؟

قد أخذ لموقعي عامين من العمل المتواصل عليه مع وجود موظفين يحصلون على رواتب لتطوير الموقع وكتابة المحتوى، وعند دخول الأشخاص عليه فإنهم لا يزالون يشعرون بأنه فارغ، وهذا طبيعي لأن العمل يحتاج إلى عدة عوامل مثل الصبر والجهد والمبالغ

ولا أنصح الأشخاص بأخذ دورات والتي توهمك بأنك ستبدأ من الغد، وستقوم بالبيع ب١٠٠ ألف يومياً وبذلك ستقوم بمنافسة موقع أمازون (النسخة البحرينية) وتقوم بتصديق ذلك

وبالنسبة لي؛ لو لم يكن هناك وسائل التواصل الاجتماعي لكان على توقعي لا يوجد هناك زوار للموقع

arArabic